A- A A+

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏التصرفات‏

أصداء واسعة تشيد بجهود عمانتل في التحول من مركز إقليمي لأعمال الجملة إلى مزود عالمي

نالت جهود عمانتل – الشركة الأولى في تقديم خدمات الاتصالات المتكاملة في السلطنة – في التحول السريع من مركز إقليمي لأعمال الجملة في قطاع الاتصالات إلى مزود عالمي أصداءً واسعة، حيث حصدت الشركة الأسبوع الماضي  جائزة "أفضل مشروع في الشرق الأوسط" خلال حفل جوائز المشغلين العالميين لهذا العام (Global Carrier Awards 2019) المقام في العاصمة البريطانية لندن وذلك عن مشروع "التحول المتكامل إلى العالمية في أعمال الجملة" الذي أطلقته الشركة العام الماضي ويهدف إلى إحداث نقلة نوعية في نشاط أعمال الجملة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وما بعدها، بما يُمكن مشغلي الاتصالات الدوليين من الوصول إلى الأسواق الأسرع نمواً بسهولة أكبر وخيارات أكثر مرونة. 

وتجدر الإشارة إلى أن عمانتل قامت باستثمارات ضخمة في منظومتها المتكاملة للاتصالات، حيث عززت كفاءة التقنيات والشبكات ومنظومة الكابلات البحرية لديها. وكذلك، أقامت عمانتل شراكات مكنتها بصورة مباشرة وغير مباشر من خدمة ملايين العملاء بمن فيهم شركات عالمية كبرى ومشغلي اتصالات حول العالم. 

وأكد سهيل قادر نائب الرئيس التنفيذي لأعمال الجملة بعمانتل "نحن فخورون بفوز عمانتل بهذه الجائزة المرموقة، و هذه بلا شك شهادة من مجتمع الاتصالات الدولي بنجاح عمانتل في لعب دور فاعل ومميز في مجال أعمال الجملة". و أردف قائلاً "إن مشروع التحول المتكامل إلى العالمية في أعمال الجملة يمثل خطوة سباقة وهو خيار استراتيجي واعد، حيث يعتمد على تعظيم الاستفادة من الموقع الجغرافي المتميز للسلطنة ومنظومة عمانتل المتكاملة للاتصالات لتسهيل الوصول إلى الأسواق الأسرع نمواً حول العالم. وسوف يساهم هذا المشروع في توفير حلولا ذات كفاءة اقتصادية وجودة عالية لشركات الاتصال الدولية، وذلك من خلال خيارات مرنة تتناسب مع متطلباتهم الحالية والمستقبلية،  وسرعة استجابة عالية وتقنيات هي الأحدث بما يضمن سلاسة الوصول إلى الأسواق الواعدة." 

ويرتكز هذا المشروع على مجموعة من الاستثمارات الاستراتيجية لعمانتل، بما فيها كابل الألياف البصرية البحري G2A الذي يربط منطقة الخليج بشرق القارة الإفريقية، والكابل البحري AAE-1 الذي يربط آسيا وإفريقيا وأوروبا، وشركة عمانتل فرنسا،  والمركز المتخصص لإدارة عمليات الشبكة الدولية INOC، ومركز البيانات الجديد بالتعاون مع شركة إكوينيكس العالمية. 

وتابع سهيل قادر "الكابل البحري AAE-1 يعد من بين أطول الكابلات البحرية في العالم وقد أحدث تغييراً جذرياً في حركة البيانات بين قارات العالم القديم، حيث يصل آسيا وأفريقيا وأوروبا عبر السلطنة." 

بامتداد يصل إلى 25 ألف كيلومتراً عرض البحر، يغطي الكابل البحري AAE-1 مناطق يقطنها ما يقارب نصف سكان العالم، وتصل قدرته الاستيعابية إلى 40 تيرابايت في الحد الأدنى باستخدام أحدث تقنيات 100G. وأكد سهيل قادر على أن الكابل البحري AAE-1 سّهل النفاذ إلى أسواق واعدة كان الوصول إليها يشكل تحدياً صعباً قبل إنشاء الكابل البحري، علاوة على تلبيته الاحتياجات الملحة لمناطق مختلفة حول العالم في  الحصول على سعات الإنترنت والوصول إلى الخدمات السحابية والتطبيقات العالمية الحديثة. وتجدر الإشارة إلى أن عمانتل هي أول شركة اتصالات خليجية تنجح في إرساء كابل بحري في أوروبا، وذلك بنجاحها في إنشاء محطة إرساء الكابل البحري AAE-1 في مدينة مرسيليا الفرنسية من خلال شركة عمانتل فرنسا وهي شركة تابعة لعمانتل.  

و على صعيد مشابه، يعد كابل الخليج إلى أفريقيا G2A أولى خطوات عمانتل في استراتيجيتها للتوسع باتجاه القارة الإفريقية. ويمتد هذا الكابل لمسافة تزيد عن 1500 كم تحت مياه البحر، بالإضافة إلى 1500 كم أخرى في البر. وتصل قدرته إلى 20 تيرابايت في الحد الأدنى مع أحدث تقنيات 100G.


ورغبةً منها في إثراء تجربة عملائها الدوليين، أطلقت عمانتل مركزاً متخصصاً لإدارة عمليات الشبكة الدولية (INOC) في السلطنة. وسيمكّن المركز عمانتل من الوفاء بمؤشرات الأداء الرئيسية من خلال معالجة أعطال الشبكة قبل تأثيرها على جودة الخدمة المقدمة. ويتمتع النظام بالقدرة على المراقبة الكاملة لأنظمة الكابلات البحرية العشرين التي استثمرت بها عمانتل والتي تغطي 120 مدينة في مختلف أنحاء العالم. ويهدف المركز إلى ضمان استمرارية توافر الخدمة وبالتالي تحقيق التميز في تشغيل الخدمات الدولية وخدمة المشغلين.

وكذلك، دخلت عمانتل في شراكة مع شركة إكوينيكس العالمية لبناء مركز بيانات متطور هو الأول من نوعه في السلطنة، والذي من شأنه توفير خدمات الاستضافة  للمشغلين ومزودي المحتوى وخدمات الحوسبة السحابية في السلطنة. وسيشكل هذا المركز جزءاً من منصة إكوينيكس العالمية التي تتألف من 200 مركز بيانات حول العالم وتتيح الوصول إلى أنظمة الأعمال التي تشمل أكثر من 2900 مزود لخدمات الحوسبة السحابية وأكثر من 1700 مزود لشبكات الاتصالات وأكثر من 800 مزود محتوى ووسيلة إعلام رقمية عالمية. 

وتسعى عمانتل إلى تحقيق المزيد من النجاح على صعيد أعمال الجملة في المنطقة والعالم، وذلك من خلال عدة مشاريع استراتيجية من شأنها إحداث فارق ملموس بنشاط أعمال الجملة في قطاع الاتصالات.